الخميس، 6 مارس، 2008

هل تعرف محمود ؟



محمود السعيد ابراهيم
طالب في الفرقة الثانية بكلية الحقوق جامعة حلوان
محمود مصاب بتضخم في عضلة القلب
أثناء يومه الدراسي الأحد 24 فبراير 2008
أصابته حالة إغماء
جرى به زملاؤه على الوحدات العلاجية الثمانية الموجودة داخل أسوار الجامعة
ولكن تبقى حقيقة الإهمال قائمة
الوحدات الثمانية أغلقت أبوابها مع العلم أن محمود أصابه التعب في الخامسة ومحاضرات كلية الحقوق مستمرة حتى الثامنة مساءا
حاول زملاؤه عبثا ايصاله إلى مستشفى الجامعة بحلوان
ولكن الاهمال لم يتوقف عند حد اغلاق الوحدات الصحية بالجامعة
ففي الجامعة بكاملها ولخدمة 150 ألف طالب توجد 3 سيارات اسعاف
لم تنواجد منهم واحدة أثناء سقوط محمود فسيارتان غير متواجدتان والثالثة معطلة
وحتى الخامسة و النصف مامن مجيب
حتى استجاب للموقف أحد الأساتذة الذي أوصل محمود وزملاؤه إلى مستشفى الجامعة بسيارته الخاصة
ولكن الوقت كان قد فات
وصعدت روح محمود إلى بارئها




الخبر فى المصرى اليوم

اذا لم تحاسب ادارة الجامعة ...فسوف تتكرر المأساة

لمن يهمة الامر


يجرى الآن تعديل بقانون المحاماة يشترط عدم قيد خريجى كلية الحقوق فى الجدول العام بنقابة المحامين إلا بعد الحصول على دبلوم فى القانون..مما يعنى أن أربع سنوات من الدراسة والإمتحانات والعناء لا تساوى شيئاً ولن يكون من حق خريجى الكلية الإلتحاق بالنقابة التى تمثلهم!!..إلا بالمرور بعام دراسى خامس( للدبلومة) ذات المصروفات الدراسية الباهظة ونسبة نجاح دارسيها التى لا تتجاوز ال5%.. إلى جانب سنوات التجنيد التى لا تؤجلها دراسة تلك الدبلومة
!!!!!!!!!!!!!
ونحن ندعو زملائنا وزميلاتنا إلى حملة جمع توقيعات داخل الكلية نرفعها إلى نقابة المحامين لرفض ذلك التعديل الظالم الذى يهدر أيام وسنوات من أعمارنا..بإدعاء تحسين أحوال النقابة والإرتقاء بالمهنة وكل تلك الشعارات المطاطة والبراقة التى لا تخفى ورائها إلا ظلماً وإستغلالاً للأضعف.

الرسوم الدراسية



لم تكن إنتفاضة غزل المحلة نوع من الجنون والفوضى..ولكنها إنتصار لوحدة الإرادة والإصرار على التمسك بأبسط حقوقهم فى صرخة حرة وخبز كريم..أمام نظام من السماسرة والتجار يجهل ما لكل تلك الكلمات من معانى...ولم يكن أيضا "الحسينى محمد" طالب بكلية الحقوق الفرقة الثالثة بجامعة أسيوط إنساناً خارقاً أو مارداً جباراً عندما قرر أن يرفع دعوى ضد رئيس الجامعة يطالب فيها بتحصيل قيمة الرسوم الدراسية المنصوص عليها فى المادة(271)من قانون تنظيم الجامعات ورفضه لدفع الأتاوات والتبرعات الجبرية لحساب ما يسمى بصندوق الدعم الأهلى!! والتى قفزت بقيمة المصروفات الدراسية من جنيهات معدودة إلى مئات الجنيهات تتزايد على حسب رغبة إدارة الجامعة كل عام ويستقبلها الطلبة وكأنه أمر لا بد ولا فرار منه(أوامر الحكومة!!!)..ولكن كل ما ميّز "الحسينى"عن باقى زملائه أنه لم يرضى بتلك الأوامر وقرر أن يدافع عن أبسط حقوقه كمواطن فى تعليم مجانى فى كل المراحل التعليمية تكفله الدولة كما نصت على ذلك المادة (18)و(20) من الدستور المصرى...وبالفعل صدر قرار لجنة فض المنازعات لصالحه،حيث ألزم إدارة الجامعة بتحصيل قيمة الرسوم القانونية فقط من الطالب صاحب الدعوى والتى تبلغ( 14 جنيهاً فقط)..لذا ندعو كل زملائنا وزميلاتنا أن نتحد سويا من أجل الدفاع عن أبسط حقوقنا ، وأول الخطوات هو جمع أكبر عدد من التوقيعات على عريضة إحتجاجية نقوم برفعها لإدارة الجامعة مطالبين فيها بتحصيل الرسوم القانونية فقط.. لأن ما نؤديه سنوياً لخزانة الجامعة يفوق بكثير ما ينص عليه ذلك القانون وهو ما يعتبر إهداراً لمبدأ مجانية التعليم..

طلاب حقى


تم بحمد الله انشاء مدونة "طلاب حقى - جامعة القاهرة"، لتكون النشرة الاليكترونية التى تعنى باخبار الطلاب ومشاكلهم، وتهتم حركة حقى بكل المشاكل والقضايا التى تهم الطلاب، وتعرض رايهم بحرية... راسلونا على hakycairo@gmail.com

"طلاب حقى" ليست حكراً على أي تيار سياسى، وليست ملكا لاحد
ولكنها ملك لكل طلاب الجامعة ولكل الباحثين عن حقوقهم.


إحنا حبة طلبة، زينا زيك وزى ناس كتيييرأوي، حقوقها تايهة وضايعة، من أول البيت والشارع وحتى الجامعة.


وحوالينا القيود والممنوعات والخوف من كل ناحية، لدرجة وصلتنا إن أحلامنا ببكرة تقريبا مستحيلة.


حقك يا صاحبى هو حقى..وكله ضايع طول ما أنت لوحدك، وأنا لوحدى، وبنقول أهو حق وضايع.




لكن بإيدك فى إيدى ..هتبان لبكرة البشاير




انضموا الينا