الثلاثاء، 22 مارس، 2011

إضراب طلاب إعلام القاهرة عن الطعام يكمل أسبوعاً والطلاب يؤكدون: الثورة مستمرة



عن موقع: مركز الدراسات الاشتراكية
كتب: أسامة أحمد

دخل الإضراب التصاعدي عن الطعام الذي ينظمه الثوار في كلية الإعلام بجامعة القاهرة يومه السابع رداً على تجاهل إدارة الكلية ووزارة التعليم العالي ومجلس الوزراء لمطالبهم بتطهير كليتهم من فلول نظام مبارك، وحتى صباح اليوم كان عدد المضربين عن الطعام قد وصل الى 20 طالب وطالبة، بعد أن بدأه 5 طلاب يوم الخميس الماضي، ويصر ثلاثة منهم على رفض تناول أية محاليل أو تلقي أي إسعافات طبية، فيما يواصل طلاب الكلية الاعتصام المفتوح، ويدعون إلى مظاهرة ألفية غداً في ساحة الكلية، وذلك حسب ما صرح به "عمر عصام فرحات" أحد الطلاب المضربين عن الطعام منذ الخميس الماضي.
يذكر أن الطلاب كانوا قد بدأوا في السادس من مارس الجاري اعتصاماً مفتوحاً بمقر الكلية مطالبين بإقالة ومحاكمة كل من عميد الكلية (سامي عبد العزيز) ورئيس الجامعة (حسام كامل) وأمين الجامعة (اللواء معتز ابو شادي) ويطالبون بالبدء فوراً في مرحلة انتقالية باختيار مجلس مستقل لا يحسب على النظام السابق يمهد لانتخابات ويعمل على تغيير قانون تنظيم الجامعات ومشاركة الطلاب في وضع لائحة جديدة والإشراف على انتخابات اتحاد طلاب حقيقي وديمقراطي، كما يعلنون طوال الوقت بأنهم امتداد للثورة المصرية وأنهم متضامنون مع مطالب جميع الكليات بإسقاط بقايا نظام مبارك فيها. يذكر أيضاً أن كليات التجارة ودار العلوم تشهد اعتصامات مفتوحة مماثلة.

فيما واصل، الثلاثاء،"أحرار جامعة القاهرة" -وهو إئتلاف يضم طلاباً ينتمون إلى حركات سياسية ومجموعة كبيرة من الطلاب المستقلين من معظم كليات الجامعة- واصلوا تظاهراتهم ومعارضهم في كليات الجامعة المختلفة، كما نظموا مهرجانا طلابياً أثناء اعتصامهم اليومي على سلالم مبنى الإدارة تحت عنوان "الثورة مستمرة"، بدأ بالإعلان عن القائمة الموحدة لأحرار جامعة القاهرة في انتخابات اتحاد الطلاب التي تجري الخميس القادم، وتخللته ندوة حول اللائحة الطلابية ومفهومها وما ينبغي أن تنص عليه اللائحة الجديدة التي يطالب بها الطلاب، وانتهى المهرجان بحفل فني تضمن فقرات من الغناء وإلقاء الشعر الثوري وأكد الطلاب على استمرار معركتهم ضد فلول نظام مبارك في الجامعة.
كما أكدوا على استخدامهم لكافة الوسائل النضالية من تنظيم المظاهرات والمعارض والمشاركة بقوة في انتخابات اتحاد الطلاب بالترشح والمراقبة والاعتصام بشكل يومي أمام مبنى الإدارة حتى ترحل الإدارة الحالية ويتم تحديد جدول زمني واضح لتنفيذ باقي المطالب وعلى رأسها تغيير نظام اختيار رئيس الجامعة وعمداء الكليات ليصبح بالانتخاب، ودعم الكتاب وتفعيل صندوق التكافل الاجتماعي، وحرية إنشاء الأسر بالإخطار، وتغيير اللائحة الطلابية وقانون تنظيم الجامعات بمشاركة الطلاب. يأتي هذا وسط موجة من الحراك الثوري، تشهده معظم جامعات مصر العامة والخاصة تأكيداً على استمرارية الثورة وعلى محورية دور الطلاب فيها.

0 اترك تعليق Comments: